انتقل إلى المحتوى الرئيسي

مقومات النجاح والتحديات

حققت مملكة البحرين العديد من الإنجازات التي أسهمت في نمو الاقتصاد وتطوير قدرات ومهارات الموارد البشرية الوطنية، وتحسين الوسائل والآليات وقواعد المعلومات والمؤشرات التي تساهم في تحقيق النمو والاستدامة والعدالة المجتمعية في ظل التنافس الإقليمي والدولي.

وبالرغم من التحديات التي فرضتها جائحة فيروس كورونا (كوفيد- 19) في العام 2020 على الاقتصاد العالمي، حيث شكل عام 2020 اختباًرا حقيقيًا بالغ الصعوبة على قدرة قطاع الأعمال بالمملكة في ممارسة نشاطه الاقتصادي الطبيعي، إلا أنه وبفضل دعم الحزمة المالية والاقتصادية لمواجهة تداعيات جائحة كورونا التي تم اطلاقها وفق التوجيهات الملكية السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد حفظه الله ورعاه، فقد تم تعزيز مساعي التعافي ومواصلة النمو الإيجابي لمختلف القطاعات الحيوية بالاقتصاد.

ومن المتوقع أن تدخل مملكة البحرين عام 2021 مرحلة جديدة مليئة بالتحديات المتنوعة والفرص الواعدة بالتزامن مع العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية، تصحبها زيادة نشاط القطاع الخاص ومساهمته الاقتصادية، خاصة في تشغيله للعمالة المواطنة في مختلف التخصصات والمهن التي يحتاجها سوق العمل بالمملكة، الأمر الذي سينعكس على تحقيق التحسن المطلوب في النمو الاقتصادي.

آخر تحديث: 14-02-2022